المعلم مرآة نفسه

  • Emkan Education
  • Wed,May 24, 2017
  • 0

مع نهاية آخر اختبار لطلابك لهذا العام الدراسي يأتي السؤال الأهم الذي يتابدر الى ذهن كل معلم في مثل هذا الوقت: ” كيف كان أدائي في التدريس لهذا العام؟”

 

يعتبر التقييم الذاتي أحد أهم طرق التقيم التي يخضع لها المعلم نهاية العام الدراسي لتقييم أدائها في العمل, الى جانب تقييم الادارة المدرسية لها و تقييم الزملاء.

قد لا تطلب ادارة المدرسة التي تعمل بها منك تعبئة أي نموذج للتقييم الذاتي، ولكنك لا تحتاج الى ذلك حيث يمكنك تقييم ذاتك باستخدم قائمة مرجعية بسيطة تساعدك على تذكر أهم المنجزات التي قمت بها خلال العام مع الطلاب، بالاضافة الى تقييمك الشخصي لبعض المعايير الأساسية التي تستند على الأبحاث و الدراسات في هذا المجال.

 

اخترنا لكم نموذج مرزانو  (Learning Sciences Marzano Center | April 2012),والذي قام بصياغة نظرية لتقييم آداء المعلمين و قام بترجمتها إلى نموذج، يتضمن تسعة معايير أساسية، تتلخص في الأسئلة التالية في كل معيار:

 

  1. التخطيط والإعداد للدروس

التخطيط هو عمليّة تحضير ذهنيّ وكتابيّ يضعه المعلّم قبل الدرس بفترة كافية، ويشتمل على عناصر مختلفة لتحقيق أهداف محدّدة لضمان سير الدروس بسلاسة وبفعالية، ولتقويم هذا المعيار نطرح الأسئلة التالية:

هل قمت بتخطيط مسبق للدروس والوحدات بوقت كاف؟ هل وفرت جميع الوسائل التعليمية المساعدة لتحقيق الأهداف؟ هل كانت الوسائل المساعدة مناسبة للأهداف ولمستوى الطلاب؟ هل حقق التخطيط مبدأ التمايز (الفروق الفردية) بين الطلاب؟ هل راعى التخطيط عنصر الوقت المحدد للحصة الدراسية؟

  1. البيئة الدراسية

هل أنشأت مكانا إيجابيا للتعلم؟هل قمت بترتيب الصف الدراسي بالطريقة المريحة والآمنة للطلاب؟ وهل هذا الترتيب كان له تأثير أفضل على تفاعل الطلاب ؟ هل كانت التهوية كافية وهل درجة الحرارة في الفصل كانت مناسبة؟ هل كان هناك سهولة في الحركة في الصف؟ هل تم عرض عمل الطلاب بالطريقة المرضية لهم؟ هل كانت الفصول الدراسية نظيفة ومرتبة؟

  1. العلاقات مع الطلاب

ما هو الدليل على وجود مناخ إيجابي في الفصل؟ كيف تمكنت من معرفة طلابي؟ كيف رحبت بالطلاب في صفي؟ هل احترمت النقاشات المتبادلة بين الطلاب؟ هل أحافظ على توازن جيد بين العواقب الإيجابية والسلبية فيما يتعلق بالسلوك؟

  1. سرعة الدرس

سرعة الدرس من أهم معايير نجاح المعلم والتي تتحقق بالتخطيط الجيد والمسبق ومراعاة إدارة الوقت في الإعداد والتنفيذ والأسئلة في هذا المعيار هي:

هل كانت وتيرة دروسي مناسبة لإكمال الدرس المخطط له؟ هل أحرزت دروسي تقدما في مستوى الطلاب العلمي؟ھل وفرت عروضي فرصا کافیة لمشارکة الطلاب الفعالة؟

  1. دافعية الطلاب

دافعية الطلاب للدرس تحتاج من المعلم التركيز في اختيار طرق واستراتيجيات التدريس والتعزيز التي تضمن مشاركتهم في العملية التعليمية ولمعرفة ذلك على المعلم أن يجيب على الأسئلة التالية:

ماذا فعلت لإشراك الطلاب في الحصص؟ هل قمت بتخطيط دروسي بناء على المعرفة المسبقة للطلاب؟ هل وضعت توقعات وإجراءات لكل فئة؟ هل شاركت أهداف التعلم مع الطلاب؟ هل تعاملت مع الاضطرابات في الفصل بسرعة وفعالية؟ هل قمت بالاشارة  الى انجازات الطلاب والاحتفال بها؟

  1. التنوع (التمايز) في الصف

ظهرالتدريس المتمايز نتيجة لمراعاة مبدأ الاختلاف في الفروق الفردية بين الطلاب في الفصل الدراسي، فإنه يهدف إلى رفع مستوى جميع الطلاب بناءً على الخصائص الفردية ، والابتعاد عن الطريقة التقليدية في التدريس، ومن هنا لابد أن نسأل أنفسنا هذه الأسئلة:

ما هي طرق التدريس التي أستخدمتها لإشراك الطلاب الذين لديهم أنماط تعلم مختلفة؟ ما هي الاستراتيجيات التي أعتمدتها لإشراك الطلاب الأقل قدرة؟ ما هي الاستراتيجيات التي أعتمدتها لإشراك الطلاب ذوي القدرات الاستثنائية (الموهوبين)؟ ما هي الاستراتيجيات التي اعتمدتها لدعم الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في صفي؟ ما هي الاستراتيجيات التي أستخدمتها لضمان المشاركة الفعالة لجميع الطلاب في صفي؟

  1. استخدام الموارد

تشمل موارد التعليم العديد من المواد مثل الكتب الدراسية او المواد التعليمية والمحاضرات الصوتية و المرئية و الاختبارات و برامج الحاسوب و العديد من الأدوات أو التقنيات الأخرى التي تستخدم في نقل المعرفة ولها تأثير واضح على أساليب التدريس والتعليم. وهنا يسأل المعلم نفسه:

ما هي الموارد الأخرى غير الكتاب المنهجي استخدمت في الفصول الدراسية؟ كيف استخدمت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم التعلم؟ ما هي الموارد التي يمكنني استخدامها لدعم التعلم المتمايز في فصولي للعام القادم؟

  1. التقييم

اعتمدت كثير من الأنظمة التعليمية على الاختبارات كوسيلة لعملية تقييم الطلاب في المراحل التعليمية المختلفة سواء في المدارس أو الجامعات، لكن أخيرًا بدأت هذه الطريقة تلاقي نقدًا واسعًا من قبل أولياء الأمور والخبراء التربويين، حتى شرع  المهتمون بالدراسات العلمية في البحث عن سبل جديدة للتقييم تكون أكثر تنوعًا ودقة في تحديد مستوى الطلاب، وتساعد في تنمية القدرات العقلية لدى الطلاب. و بالنسبة لذلك إسأل نفسك:

ما نوع التقييم الذي استخدمته؟ كيف يمكنني الاستفادة من نتائج التقييم لتوجيه التخطيط الخاص بي؟ ما نوع التعليقات التي أعطيتها للطلاب؟ هل ملاحظاتي كانت محددة وتشخيصية بطبيعتها؟ هل شجعت الطالبات على التقييم الذاتي؟ هل استخدمت تقييم الأقران؟

 

  1. الواجبات المنزلية

يهدف الواجب المنزلي إلى اكتساب المعرفة وتحسين قدرات ومهارات الطلبة، فهل تحقق هذا الهدف؟ هل قمت بتعيين مهام مفيدة للواجبات المنزلية، أي لتعزيز العمل المنجز في الصف أو التطلع إلى الصف التالي؟ هل وضعت في الاعتبار طول الفترة التي ينبغي أن يستغرقها الطالب لإتمام واجباته المدرسية؟ هل كان هناك تمايز في  الواجبات المنزلية لمراعاة الفروق الفردية؟ هل قمت بتصحيح الواجبات المنزلية التي كلفت بها الطلاب و أعطيتهم ملاحظات على اجاباتهم؟

 

وختاما يمكننا القول أن عملية التقويم الذاتي للمعلم تنعكس على عمله وأدائه وتؤدي إلى تحسين فعاليات التعليم والتعلم، وتحسين العلاقات بين المعلم وطلابه وزملائه وأيضا إدارة المدرسة، مما ينتج عنه تحسين مخرجات العملية التعليمية أداءا وتحصيلا للمعلم والطالب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Gallery

Video Gallery

Twitter