تعرف على أنماط التعلم المختلفة

  • Emkan Education
  • Wed,Apr 12, 2017
  • 0

هل لاحظت أن ابنك لا يستطيع الجلوس بدون حركة أثناء المذاكرة؟ أو استغربت كيف أن ابنتك تستمع إلى الموسيقى أثناء حل واجباتها وهي غير منزعجة؟

إذا كان أبنائك من هذا النوع فأعلم أنهم لا يقومون بذلك رغبة في إزعاجك، فلا توبيخهم على فعلهم وتجبريهم على الجلوس بدون حركة أو صوت للمذاكرة، فأبنائك لا مشكلة لديهم إنما فقط أنماط التعلم لديهم مختلفة

تعتبر أنماط التعلم Learning Styles  هي الطريقة التي يتلقى فيها الشخص المعلومات من حوله ويتواصل من خلالها. هناك ثلاث أنماط مختلفة للتعلم: البصري (Visual) والسمعي (Auditory) والحس-حركي (Kinesthetic)

فكيف نعرف أنماط التعلم لدى أبنائنا وكيف نستفيد منها في تعليمهم؟

أولا ولمعرفة نمط التعلم المناسب لابنائك، راقبهم أثناء المذاكرة وحل الواجبات ولاحظ طريقتهم: هل يكتب ابنك ملاحظات؟ هل يرسم؟ هل يتكلم بصوت عالي ويكرر المعلومات التي يقرأها؟ أو هل يتحرك كثيرا ويمسك شيء في يديه ويحركه؟ إذا كان ابنك أكبر سنا (فوق 10 سنوات مثلا) يمكنك أن تسأله: “ما هي أفضل طريقة لديك في المذاكرة؟” أو “ما هو الشيء الذي يساعدك على المذاكرة؟”

إذا لاحظت أن ابنك يفضل كتابة الملاحظات، وعمل الرسومات التوضيحية، أو لاحظت أنه يفضل مشاهدة الصور ومقاطع الفيديو، ويحب أن ينظر اليك وأنت تتحدث إليه، فقد يكون صاحب نمط “بصري”. في هذه الحالة قم باستخدام الخرائط الذهنية والرسومات لترتيب المعلومات وتذكرها. جرب أيضا استخدام البطاقات المصورة لتذكرالمحتوى، وشجعه على استخدام الألوان المختلفة عند مذاكرة المعلومات المهمة

إذا لاحظت ان ابنك يفضل الاستماع إلى المعلومات من دون رؤية مصدرها، ويستمع إلى الموسيقى أو الأناشيد أثناء المذاكرة  دون أن يتشتت، أ, يتمتم بالمعلومات أو يتحدث الى نفسه أثناء الحل، كما يفضل أن يناقش المعلومات معك أو مع أحد زملاؤه فقد يكون نمطه في التعلم “سمعي”. في هذه الحالة يمكنك مساعدته عن طريق تشجيعه على الاستماع إلى المعلومات المسجلة، أو تسجيل صوته وهو يسترجع المعلومات، أو استخدام الإيقاع لحفظ المعلومات

إذا لاحظت أن ابنك كثير الحركة أثناء المذاكرة، ويحب أن يمسك الأشياء بيديه عندما يتحدث عنها، ويفضل القيام بنشاط حركي عن الجلوس أمام التلفاز، كما يهوى تفكيك الأشياء من حوله،  فقد يكون صاحب نمط “حس-حركي” في التعلم. ينصح في هذه الحالة أن تسمح لابنك بالحركة أثناء المذاكرة، وأخذ أوقات مستقطعة لتغيير الجلسة. كما يمكن استخدام المجسمات أو الخامات المختلفة عند شرح المعلومات. أيضا يمكن تجربة المذاكرة في الهواء الطلق

من المهم أن لا نحصر أبناءنا في نمط تعلم معين، فلا تعتمد على أسلوب واحد فقط للمذاكرة مع ابنك ولكن قم بتجربة عدة أساليب حتى يجد ما يناسبه. ونذكر أنه يمكن لابنك الجمع بين أكثر من نمط تعلم، ولكن أحدهما قد يطغى على الآخر

أما لتطبيق هذه النظرية في المدرسة، فيمكنك مناقشة نمط تعلم ابنك مع معلميه في المدرسة واعرضي عليهم بعض الطرق التي ساعدت ابنك على المذاكرة في المنزل ليجربوها معه في الفصل. فقد لاحظ المعلمون أن تطبيق الاستراتيجيات المختلفة للتعلم في الفصل مع الطلاب يساعدهم على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وإيصال المعلومات لهم بالأسلوب الذي يناسبهم

معرفة نمط التعلم المناسب لابنائك يساعدك على فهمهم، ويخفف من التوتر الذي يحدث أثناء حل الواجبات والمذاكرة معهم. فهذا يقرب الفجوة بين الأهل والأبناء ويعطي فرصة للاستمتاع والتجربة مع أبنائك

*يوجد العديد من الروابط  على الإنترنت التي يمكنك زيارتها لمعرفة نمط التعلم المناسب لك ولأبنائك، فقط نذكرك بأن مثل هذه الاستبيانات هي اختبارت غير مقننة ولا تعطي نتيجة دقيقة ونهائية، وإنما فقط تعطي فكرة عن أنماط التعلم

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Gallery

Video Gallery

Twitter